في الباص

This is a really really really old poem! I guess I wrote this when I was 17 or 18 while taking the Bus from Hamra / Raml elZarif Public School hahah going back to my home in Achrafieh… Damn that brings alot of memories of this young teenager trying to figure out god and life with a couple of words! I still beleive it’s one of my favorites of all time 🙂 – I modified some words but who cares it still has the same feelings.

إلهي مثلي،​
متعب
يحاول أن يتظلل
بعتمة الخطيئة
التي زرعها
في ذنوب ناس
سيغادرون إلى الجنة.

جنة شهوتها عورة
وأنهارها نبيذ العذارى.

إلهي، كأي إله
صوته شتاءٌ جاف
وليله مزيٌ بارد.

الشوارع
خالية من الهدوء
كأنها بشر يتعلمون الرقص
على أنغام الصراخ
ضوؤهم مكتظ
وطفلة تبكي أهلها
قبل أن تنتحر
تطلق بعض الأصوات
كي تقول لهم
“سنموت قبل أن نصل
سنموت
بعد أن نقطع الطريق
إلى بيت لم نسكنه قط”

إلهي،
يجلس هنا
على إحدى مقاعد الباص
يخبئ وجهه بقصيدة
وعلى مقربة من يده
كيسٌ أبيض
ليحمل الطفلة
بعد أن تقع
وهي تبتسم
جميعهم يبتسمون.
خارج هذا الفراغ
فراغ أكبر،
كل شيء يصل
إلى المحطة الأخيرة
بعد أن يقطع الطريق.

سأنزل هنا،
قال الإله.
لكن الشوارع
ستبقى
والأطفال
تولد بلا عيون.

سأنزل أيضاً،
قلت له
ربما إذا مشيت قليلاً
تخبرني
لماذا لم أمت داخل فراشي
لماذا لم أنتحر أيضًا،
عندما كنت
طفلاً…

Advertisements

Posted on May 12, 2011, in Poems and tagged , . Bookmark the permalink. 2 Comments.

  1. !!!!!!!!!!!!!!!!!!! شو هاي
    بتعقد
    هيك طلع معك لما كنت 17!!!!!!!
    كتيييييييييييير حبيت

  2. no comment 🙂

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: