سأبحث عنك إلههم

سأبحث عنك إلههم
لأحدثك عن جنوني
لا أفهم شيئاً مما تقول
ولا تفهم شيئاً مما أرى.

ها أنذا
أحمل موتي قرباناً للحياة،
مللت قراءة النوافذ على الجدران.

أنا ذاك الطير الذي يهوي
وجناحاه نسيا فن الخفقان،
أرى التراب يقترب من وجهي
ولا شيء غير خوفي
يحفر فراغ النسيان.

لك دورة الشمس
لك قصص الهواء
لك بسمتي
عندما سأستلقي في أضلع الارض
لك صرختي
في نشوة ما عرفت من نساء.

ولي
سجود الليل في أزقة الأحزان

لي الرحيل
كل الرحيل
لي مطر العيون بعد كل انهزام

ولي نكاح صامت
كإعدام ملاك عند المغيب.

سأبحث عنك إلههم
لأحدثك عن جنوني
عمّا أراه في عينيك
وكيف أدفن جافاّ من دون ثيابي
لأكتب في وعائي الأخير
قصائد القبور.

Advertisements

Posted on June 17, 2010, in Poems. Bookmark the permalink. 2 Comments.

  1. I am glad you decided to post this poem, i love it, with it s sincere and deep plead, for the darkness it holds, solitude, sadness, a pain so sharp it takes its hand off the words and stabs some soft spot in the heart.It is so touching, and it generated a lot of questions in my mind.I wonder what that god was answering then.VERY NICE POST!

  2. اتنمى ان لا تجد من تبحث عنهلعلك تكتب أكثر وأكثر

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: