الهائم

اعطني مما لديك
قليلاً من أي شيء
أنا الهائم أمام عينيك.

ترى كل ما حولي
كأنني انعدام المكان
كأنك لا ترى
أي كائن لا يشبه مرآتك
ولا ينطق بلغة أمثالك.

أريد عيناً بعين
كي تشرب من بؤبؤي
غضب الزمان.

سأشاركك الهواء
رغماً عن الرصيف
الذي يفصل بيننا،

سأنهش اللامبالاة السخيفة
التي تبعدني بومأة من يديك.

أنا روح الشوارع
التي تغص بالفراغ،

وأنت لا تملك إلاّ صوتي
يقودك خارج النفس المطمئنة.

البارحة، لم تأت
اليوم، ستمر
وغداً قد لا تعود.

هذه تفاصيل
لآخذ مما لديك،
تمعن فيَّ جيداً
سآخذ مما لديك
أكثر من أي شيء،

فأنا غرور الطريق
وأنت خط ضوء
ينطفئ بعد أول مفرق
يقودك إلى الحياة.

تمعن فيَّ جيداً
قبل أن تمضي
قبل أن أمضي

سخرية هذا الشارع
أنك
قليل من أي شيء
أننا معاً
قليل من كل شيء

Advertisements

Posted on June 17, 2010, in Poems. Bookmark the permalink. 3 Comments.

  1. كلنا هائمون في هذه الحياة كل منا يستعطي بحسب حاجته أحببت التناقض والتقاطع في آن معاًفكرة ذكية

  2. أولا الصورة مؤثرة جداو الموضوع ملفت كذلك تعاطيك معه من خلال قلب الأدوارأوافق اليان، فكرة ذكية

  3. متعة كانت قراءة ما تكتباليوم أصبحت ادمانأكتب أكثر يا صديقي

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: